Posts tagged with المادة العلمية

مرحلة تدوين المعلومات, إستغلال المادة العلمية

مرحلة تدوين المعلومات – الفقرة الثانية: تعد مرحلة تدوين المعلومات، من أدق مراحل البحث العلمي، التي ترتبط ارتباطا لصيقا بمرحلة القراءة، بحيث أن هذه الأخيرة، تمد الأولى بالأفكار والمعلومات التي يجب تدوينها. وقد درج الباحثين، على إتباع طرق متعددة في تدوين المعلومات، يمكن حصرها في طريقتين: أولا: الطريقة التقليدية: وتتمثل هذه الطريقة في أسلوبين: أسلوب البطاقات وأسلوب الملفات، وهي أساليب لا تهدف إلى الكتابة النهائية، وإنما تهدف إلى قيام الباحث، بتكوين مادة أولية لبحثه، يرجع إليها مباشرة بدلا من الرجوع إلى المرجع. 1. أسلوب البطاقات: ويعتمد هذا الأسلوب في جمع المعلومات وتدوينها في بطاقات خاصة صغيرة، أو متوسطة الحجم من الورق المقوى، ذات المقاس الواحد ( 9×15 سم أو 14×17 سم 15×24 سم ) ويمكن تبويب البطاقات، طبقا للإمكانات المتوفرة لدى الباحث، وتنظيمها طبقا لاختياراته، […]

الإستفادة من المادة العلمية: مرحلة القراءة والتفكير

طرق الاستفادة من المادة العلمية – المطلب الثاني: فالاستفادة من المادة العلمية لا يتم إلا عن طريق مرحلتين أساسيتين مرحلة القراءة ومرحلة تدوين المعلومات التي تأخذ الكثير من الوقت والجهد، وسيذهب أضعاف هذا هذرا إذا لم تكن المنهجية التي يسير عليها الباحث منظمة منذ البداية. وجدير بالذكر أنه ليس كل مرجع، أو مصدر جدير بالقراءة، وليس كل فكرة جديرة بالتدوين[1]، بل يجب تحري الدقة والنباهة في قراءة وتدوين الكتب. الفقرة الأولى: مرحلة القراءة والتفكير مرحلة القراءة والتفكير، هي عملية الإطلاع على كافة الحقائق والمعلومات، التي تتعلق بالموضوع محل الدراسة ، وتأملها وتحليلها، حتى يتولد في ذهن الباحث، نظام التحليل للموضوع، مما تجعله قادرا على استنتاج الأفكار والفرضيات والنظريات منها. أولا: أهداف القراءة: تستهدف عملية القراءة الواسعة والشاملة والمتعمقة والواعية، لكل الوثائق العلمية، المتعلقة بالموضوع، وإستعاب […]

إختيار موضوع البحث العلمي

تحديد الموضوع وجمع المادة العلمية – المطلب الأول: قبل أن يبدأ الباحث في عمله، لابد أن يحدد موضوع بحثه بوضع سؤال هام، وهو ما هي المشكلة التي يريد وضع حل لها؟ فالإجابة هي التي ستكون محل دراسته وبحثه، إلا أنه قبل الشروع في مرحلة اختيار موضوع البحث العلمي، وجمع المادة العلمية، لا بد من المرور  بمرحلة أخرى، على جانب كبير من الأهمية، ألا وهي مرحلة القراءة الأولية، التي تفضي بنا إلى تحديد موضوع البحث وحصره بشكل دقيق، انطلاقا من فكرة مفادها أنه لا يمكننا اختيار موضوع من عدم أو فراغ معرفي، بل لابد أن يكون هناك سبق اطلاع على مختلف المصادر والمراجع، التي لها علاقة بالحقل المعرفي الذي يريد الباحث أن يبحث فيه، وسنرجئ الحديث عن مرحلة القراءة في محلها. الفقرة الأولى: اختيار موضوع البحث […]