شروط الشغل : ظروف الشغل ومدته

“… طرفا ضعيفا في العلاقة الشغلية وما النصوص المتعلقة بتحديد شروط الشغل(صفات وكيفيات أداء الشغل) وظروفه (حفظ الصحة والسلامة والمحافظة على الأخلاق الحميدة…) وتلك المتعلقة أيضا بتحديد مدة الشغل (ساعات الشغل والراحة الأسبوعية، والعطلة السنوية المؤدى عنها..) والسن الأدنى للقبول في العمل…الخ إلا أمثلة على تدخل الدولة لوضع حد للفوارق، التي كانت سببا في ظهور عدة مآسي اجتماعية
ولا شك أن مدونة الشغل …”

جامعة محمد الخامس
كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية
أكدال- الرباط.

ماستر العلوم القانونية
الفصل الأول
وحدة قانون الشغل المعمق

عرض حول
شروط الشغل وظروفه ومدته

من إعداد الطلبة:
عبد الحق الإدريسي & سناء المديني

تحت إشراف الأستاذ.
الدكتور آمال جلال

السنة الجامعية
0102م / 1201م

مقدمــة
في ظل الاستغلالات والتعسفات الفاحشة التي كان يتعرض لها الأجراء من طرف المشغلين تحت غطاء الحرية الفردية (مبدأ سلطان الإرادة) التي تجعل من العقد شريعة المتعاقدين، هذه الحرية المطلقة التي ألحقت بالأجراء أضرار كثيرة دفعت المشرع إلى التدخل بنصوص قانونية آمرة ـ لا يمكن مخالفتهاـ لتنظيم الشغل وإجبار المشغلين على احترام الحد الأدنى من حقوق الأجراء الذين يعتبرون طرفا ضعيفا في العلاقة الشغلية وما النصوص المتعلقة بتحديد شروط الشغل(صفات وكيفيات أداء الشغل) وظروفه (حفظ الصحة والسلامة والمحافظة على الأخلاق الحميدة…) وتلك المتعلقة أيضا بتحديد مدة الشغل (ساعات الشغل والراحة الأسبوعية، والعطلة السنوية المؤدى عنها..) والسن الأدنى للقبول في العمل…الخ إلا أمثلة على تدخل الدولة لوضع حد للفوارق، التي كانت سببا في ظهور عدة مآسي اجتماعية
ولا شك أن مدونة الشغل لم تقتصر على حماية الأجراء في حياتهم بل سعت إلى حماية كرامتهم الإنسانية بالحماية من التعسفات الناتجة عن التطور الصناعي والتكنولوجي

ويكتسي موضوع “شروط الشغل، ظروفه، ومدته” أهمية بالغة لكونه يهدف ـ بعناصره الثلاثةـ إلى تكريس الطابع الحمائي للأجراء إن على المستوى الصحي أو الاجتماعي أو الاقتصادي نحو سيادة السلم الاجتماعي داخل المقاولة وبالتالي الرفع من مردودية وتنافسية هذه الأخيرة حتى تدفع بعجلة الاقتصاد الوطني إلى النماء والازدهار.
كما تبرز قيمة الموضوع من أهمية الإشكالات التي يثيرها والمتمثلة فيما إذا كان المشرع المغربي قد استطاع التوفيق ما بين متطلبات المرونة التي ينادي بها المشغلين وضرورة حماية الأجراء كطرف ضعيف في العلاقة الشغلية؟ ومدى توفقه في ضمان وقاية فعالة للأجراء من المخاطر المهنية؟ كما أن هناك بعض الإشكالات تطرح حول توزيع الشغل سواء أثناء الأزمة أو الازدهار الاقتصادي إضافة إلى الجدل الدائر حول التقليص من مدة الشغل ومدى مساهمته في محاربة البطالة؟

ولمعالجة هذه الإشكالات وغيرها ارتأينا تقسيم الموضوع حسب الآتي:
المبحث الأول: شروط الشغل وظروفه.
المبحث الثاني: مدة الشغل والراحة والعطل
شروط الشغل وظروفه ومدته



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *