مفهوم الحق في اللغة

مفهوم الحق ومصادره في الشريعة والقانون – الفصل الأول:
لقد خص الله تعالى الإنسان من بين مخلوقاته الكثيرة بمنزلة عظيمة ومكانة مرموقة فهو المخلوق الوحيد الذي نفخ الله تعالى فيه من روحه وأمر الملائكة أن تسجد له ” إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين، فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين “[1] وخصه بالعلم والمعرفة وكرمه بإرسال الرسل لترشده إلى طريق السعادة في الدنيا والآخرة ولحفظ تلك الكرامة والمنزلة الرفيعة للإنسان شرع الله تعالى له الحقوق التي من شأنها تحقيق سعادته وحفظ مصالحه فكان القرآن الكريم هو الأسبق في تقرير حقوق الإنسان التي تتغنى بها حضارات اليوم ، والأشمل لجميع أنواع الحقوق والأكثر عدالة واحتراما للإنسان [2] وسنحاول في هذا الفصل أن نتعرض لمفهوم الحق في ( مبحث أول) ومصادره في ( مبحث ثاني )

المبحث الأول : مفهوم الحق
إن تعريف الحق ليس بالبساطة التي يتصورها الكثيرون وإنما أثار تحديد ماهيته جدلا فقهيا ولا يمكن بيان ماهية الحق دون تمييزه عما سواه من اصطلاحات
وعليه سنحاول تحديد مفهوم الحق في اللغة ( مطلب أول ) وفي القانون الوضعي ( مطلب ثاني ) وعند الفقهاء المسلمين ( مطلب ثالث ).

المطلب الأول: مفهوم الحق في اللغة
إن المادة اللغوية لكلمة الحق تدور على معان عدة، منها الثبوت والوجوب واللزوم ونقيض الباطل والنصيب [3]. وبذلك تعددت التعاريف التي أعطيت لكلمة الحق عند أهل اللغة من العرب.
وقد ورد استعمال كلمة الحق في القرآن الكريم بمعان متعددة منها نقيض الباطل كما في قوله تعالى :” ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون ” [4]
وفي السنة النبوية وردا استعمالها في مواطن عدة منها ما ورد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم ” إن الله قد أعطى لكل ذي حق حقه فلا وصية لوارث “[5].
الحق في الحياة فقها وقانونا
____________________________
[1] سورة ص ، الايتان 70 و 71.
[2] – سلمى الخضراء الجيوشي  حقوق الإنسان في الفكر العربي ص  14
[3] – جمال الدين أبو الفضل محمد بن مكرم بن منظور لسان العرب ، ص 49 – 57 ج7
[4] – سورة البقرة الآية 42.
[5] – أبو عيسى محمد بن عيسى الترمذي ، كتاب الوصايا الحديث رقم 25120 وأبو داود كتاب الوصايا الحديث رقم 2870.



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *