النظرية – المفاهيم الخمس الأساسية: تعريف وقراءة نقدية
الفصل الثالث: المفاهيم الخمس الأساسية: تعريف وقراءة نقدية
النظرية
مفهوم النظرية في الكتاب المدرسي :
لا يوجد أي تعريف للمفهوم في الكتاب المدرسي: في رحاب الفلسفة ، جذع مشترك .
مفهوم النظرية حسب المعاجم :

أ- حسب المنجد في اللغة والأعلام :
نظر : نظرا ومنظرا ومنظرة وتنظارا ونظرانا، ” ه” وإليه : أبصره وتأمله بعينه، ونظر في الأمر: تدبره وفكر فيه، يقدره ويقيسه.
ناظر: مناظرة: صار نظيرا له، وفلانا بفلان أو الشيء بالشيء: جعله نظيره.
أنظر: الرجل:مكنه من النظر، تنظره: تأمله بعينه، تأنى عليه وانتظره في مهلة.
النظري: المنسوب إلى النظر، ويطلق في تقسيم العلوم على ما كان غير متعلق بكيفية العمل، ويقابله العملي وهو ما كان متعلقا بها.
النظرية : ج نظريات، قضية محتاجة إلى برهان لإثبات صحتها .

ب- حسب معجم روبير :
” النظرية مجموعة من الأفكار والمفاهيم المجردة والمنظمة قليلا أو كثيرا، والمطبقة على ميدان مخصوص “.
وفي معنى ثاني: ” النظرية بناء عقلي منظم ذو طابع فرضي تركيبي ”

ج- حسب المعجم الفلسفي ل : أندري لالاند “
” النظرية مجموعة من الأفكار والمفاهيم المجردة والمنظمة “:” النظرية إنشاء تأملي للفكر يربط نتائج بمبادئ “. ففي معناها الاصطلاحي التأملي هي نسق من المبادئ والقوانين، ينظم معرفتنا بمجالات خاصة من الواقع، ويتضمن هذا النسق بناءا منطقيا له مكوناته، ويخضع فرضي استنباطي.
وفيما يلي عرض للتعاريف المعطاة لمفهوم النظرية حسب المعجم .

– نظرية Théorie:
(رؤية مشهد، نظرة عقلية، ( du G .O ewp1 a تنظير بالمعنى الحقيقي D.théorie , E.theory I. Teoria..
إنشاء تنظيري للعقل ، يربط النتائج بالمبادئ :
1-مقابل ممارسة pratique ، في نظام الوقائع: ما يكون موضوعا لمعرفة متجردة، مستقلة عن تطبيقاته.” بكيفية عامة تتعارض الممارسة مع النظرية. مثلا الفيزياء البحتة هي بحث نظري، والفيزياء المطبقة تتعلق بالتطبيق”. L.lèvy –bruhl. la morale et la science des mœurs, p : 9
2-مقابل ممارسة في النظام المعياري: ما يمكنه أن يشكل الحق المحض أو الخير المثالي، المتميزين من الواجبات والفرائض المعترف بها عموما. راجع التفريق الذي أجراه نوفييه في : la science de la morale, livre III , section I.
3-في مقابل المعرفة العامية : ما يكون موضوعا لتصور منهجي منظم نسقيا، ومرتبطا من ثم في صورته، ببعض القرارات أو المواضعات العلمية التي لا تنتمي إلى المعنى العام. انظر بنحو خاص :
duhen la théorie physique, son objet et sa structure.
4-في مقابل المعرفة اليقينية : إنشاء فرضي ، رأي عالم أو فيلسوف في مسألة خلافية: ” نظرية الخطأ الديكارتية” .
5-في مقابل تفاصيل العلم : توليف عام يأخذ على كاهله تفسير عدد كبير من الوقائع، ومسلم به من قبل معظم علماء عصر ما، بوصفه فرضية معقولة :” النظرية الذرية الخلوية “.
-” لقد مضى عصر المذاهب والمنظومات الشخصية، وشيئا فشيئا جرى استبدالها بنظريات تمثل الحالة الراهنة للعلم، وتعطي لوجهة النظر هذه نتيجة جهود الجميع ” .

ملاحظة 1 :
يغلب على هذه الكلمة “النظرية”، في أي من مفاهيمها، استعمالها بمعنى سوقي، ازدرائي، فتطلق صفة ” نظرية” إما على نظرة فكرية مبسطة تبسيطا مصطنعا، تتمثل الوقائع بكيفية مفرطة في التعميم، فلا يمكن استخلاص نتائج منها، قابلة للتطبيق على الواقع، وإما على تصور فردي، وعشوائي، ناجم عن الخيال أو عن التحزب أكثر مما هو ناجم عن العقل .
لكن “كلود برنار” ذهب في ذلك مذهبا مختلفا، فأعطى للكلمة معنى تقريظيا : “إن النظرية هي الفرضية المحققة، بعد ما جرى إخضاعها لرقابة المحكمة العقلية والنقد الاختياري … لكن على أية نظرية لكي تظل صالحة، أن تتطور دائما مع تقدم العلم وأن تبقى خاضعة باستمرار للتحقق ولنقد الوقائع الجديدة التي تظهر. وإذا اعتبرت نظرية ما على أنها كاملة، وجرى التوقف عن التحقق منها بالاختبار العلمي، أصبحت مذهبا “. CL Bermard . Introd à la Médec .exp p 385 cf système.

هكذا يعارض المذهب والمنظومة مع النظرية: فاللفظان الأول والثاني يمثلان مواقف مشوهة للعقل العلمي، واللفظ الأخير يمثل موقفه السوي ، لكن هذا المعنى خاص ب”كلود برنار” نظرية المعرفة théorie de la connaissance. D.Erkenntnis théorie Gnoseologie أحيانا، لكن خطأ ،( Gnosiology ( Epistemology Kenlore و أحيانا أيضا عند بعض الكتاب الامريكيين (gnoselogia), I. teori a della conoscenza Kenlore.

دراسة العلاقة القائمة بين الذات والموضوع في فعل المعرفة في أقدم صورة للمسألة: إلى أي حد يبدو ما بتمثله البشر مماثلا لما هو قائم بصرف النظر عن هذا التمثل؟- وفي صورتها الحديثة : لنفترض أن الذات العارفة لها طبيعة محددة ، بصفتها هذه. فما هي قوانين هذه الطبيعة في إعمال الفكر؟ وما هو إسهامها في التمثل ؟ لكن هذه الصورة الثانية للسؤال ما برحت تعتبر ، هي أيضا كأنها مفضية حكما، ومثل الأولى، إلى تحديد قيمة العلم والتمثل :” يطلق اسم نظرية المعرفة على مجموعة تنظيرات هدفها تحديد قيمة معارفنا وحدودها “.
A.Rey. psychologie et philosophie , 2 édition p 394.

لم يكن هذا المصطلح موجودا في فرنسا ، ويبدو أنه كان نادرا حتى في ألمانيا إلى منتصف القرن التاسع عشر. إن رينهولد ( Reinhold) الذي يتعلق به أصل هذا المصطلح استعمل تعابير : « théroie des menschlichen vorstellungs vermogen ».

يرى “بنو إردمان” ( Benno Erdmann) الذي يورد مثلا عنه في برنامج شوينهور للعام 1821- 1822، أن التوسع في هذا المصلطح يعود إلى “كراس” :Zeller, ueber Aufgabe und bedeatung der Erkenntuistnis theorie ( 1862)..
يلاحظ في الوقت نفسه تنوع المضمون المنسوب إليه 20- 19 Logik , 2 ed

ملاحظة2 :
يعتبر عدة فلاسفة أن مفهوم ” نظرية المعرفة ” هو مفهوم وهمي، أنظر بوجه خاص :
Nelson , uberdas sogenamte Erkenntnis – problem ( 1908), Gaston Berger, recherches , Sur les conditions de la connaissance (1941).

د-  حسب المعجم الفلسفي “لجميل صليبا” :
النظرية : -théorie – theory- theoria
النظرية قضية تثبت ببرهان، وهي عند الفلاسفة تركيب عقلي ، مؤلف من تصورات منسقة ، تهدف إلى ربط النتائج بالمبادئ .
فإذا أطلقت النظرية على ما يقابل الممارسة العملية في مجال الواقع، دلت على المعرفة الخالية من الغرض المتجردة من التطبيقات العملية .
+وإذا أطلقت على ما يقابل العمل في المجال المعياري، دلت على ما يتقوم به معنى الحق المحض أو الخير المثالي، المتميز عن الإلزامات التي يعترف بها جمهور الناس .
+وإذا أطلقت على ما يقابل المعرفة العامية، دلت على ما هو موضوع تصور منهجي منظم ومتناسق تابع في صورته لبعض المواضعات العلمية التي يجهلها عامة الناس.
+وإذا أطلقت على ما يقابل المعرفة العامية دلت على ما هو موضوع تصور منهجي منظم ومتناسق تابع في صورته لبعض المواصفات العلمية التي يجهلها عامة الناس .
+وإذا أطلقت على ما يقابل المعرفة اليقينية دلت على أحد العلماء أو الفلاسفة في بعض المسائل الخلافية، مثال ذلك “نظرية الخطأ عند ديكارت” .
+وإذا أطلقت على ما يقابل الحقائق العلمية الجزئية، دلت على تركيب عقلي واسع يهدف إلى تفسير عدد كبير من الظواهر، ويقبله أكثر العلماء في وقته من جهة ما هو فرضية قريبة من الحقيقة ، مثال ذلك “نظرية الذرة”.
منزلة المعجم في درس الفلسفة

 

منزلة المعجم في درس الفلسفة

_____________________________
– المنجد في اللغة والأعلام :” طبعة جديدة ومنقحة ، دار المشرق بيروت ، 1988 ، ص 50.
– “أندري لالاند: “موسوعة لالاند الفلسفية “.الجزء الثالث من R إلى Z ص: 1454 – 1455 منشورات عويدات ، بيروت باريس ، طبعة 2 – 2001.
– CL. Bernard , Introd à l’étude de la médecine expérimentale , III° partie , IV 24.
– د. جميل صليبا :” المعجم الفلسفي ” ، 1982 . دار الكتاب اللبناني ، بيروت لبنان ، مكتبة المدرسة ، ص 477 – 478.