هل تملك ياهو Yahoo فرصة للإستمرار ؟

هل يمكن إنقاذ شركة “ياهو!”؟ – البعض يقول إنه لو قبلت شركة التقنية، ياهو، أولى شركات البحث على الإنترنت عرض مايكروسوفت في العام 2008 والمتمثل بـ31 دولاراً للسهم، لكان وضعها أفضل حالياً، حتى وإن كان العرض في حينه قليلاً أو أقل من المفترض.

والآن، هل هناك من يهتم بشركة ياهو؟ في الواقع ما زال لدى هذا الموقع وهذه الشركة العديد من العملاء المخلصين، بحسب ما أعلنت رئيستها التنفيذية كارول بارتز.

ولكن أن يحب المرء بريد ياهو أو الصفحات الرياضية أو الاقتصادية على الموقع شيء، والواقع شيء آخر، إذ ولى عام 1998 إلى غير رجعة، وأن تكون موقعاً لنقل الأخبار لم يعد كافياً لتصدر القائمة، كما أنه لا يكفي لأن تصبح قطباً مالياً أو تكنولوجياً.

سهم ياهو يواصل انحداره

سهم ياهو YAhoo يواصل انحداره

وفيما الشركات التكنولوجية المنافسة، مثل غوغل وأبل وفيسبوك تواصل تقديم الابتكارات في عوالم البحث ووسائل الإعلام الاجتماعية والهواتف الخلوية، يتساءل كثيرون عن طبيعة شركة “ياهو” باستثناء كونها نسخة أكبر من موقع أمريكا أون لاين AOL.

ومن هنا فلا عجب في تردي وضع سهم ياهو واستمرار انخفاض قيمته، حيث خسر 18 في المائة من قيمته خلال العام الجاري، وظل أعلى بنسبة 7 في المائة عن أدنى مستوى له قبل 52 أسبوعاً.

وهناك من كتب معلقاً بصورة طريقة على الوضع فقال: “أسوأ من عدم الحديث عن سهم ياهو هو عدم الحديث عنه.”

وحول إمكانية الشركة استعادة أمجادها الغابرة، قال المحلل المتابع لياهو، إريك جاكسون، إنه ليس لدى ياهو أي منتج أو مجال تكنولوجي محدد لتعمل على تطويره، مشيراً إلى أن هذه هي المشكلة الأكبر التي تواجه ياهو.

يشار إلى أنه منذ انضمام الرئيسة الحالية للشركة في العام 2009، حققت ياهو زيادة في دخلها بنسبة 40 في المائة، إلا أن عوائدها تراجعت.

وأشار جاكسون إلى أن ياهو تفتقد للرؤية الاستراتيجية.

المحللون يتوقعون نتائج متفاوتة بالنسبة لمبيعات ياهو، إذ يعتقد البعض أنها ستكون مستقرة على ما هي عليه، فيما يعتقد البعض الآخر أنها ستنمو بنسبة 4 في المائة خلال العام 2011.

وأوضح جاكسون أن المجال الوحيد المتاح لياهو ليس فقط بالتعاون مع شركات كبيرة، مثل مايكروسوفت وفيسبوك، وإنما في التركيز على منتجات جديدة.



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *