‘مستر كالكيوليتر’ المصري من بين أصغر خبراء الانترنت في العالم

‘مستر كالكيوليتر’ من بين أصغر خبراء الانترنت في العالم
طفل مصري يثبت أن الانترنت ليست للكبار فقط
محمود وائل يحصل على شهادات في تكنولوجيا المعلومات من كبرى الشركات العالمية رغم صغر سنه.

استعرض الصبي المصري محمود وائل (11 عاماً) معرفته بتكنولوجيا المعلومات أثناء مقابلة معه في منزله في القاهرة.
ولم تلفت مهارات مصمم الانترنت الصغير الذي يتمتع بقدرات كبيرة في مجال الانترنت أنظار عائلته وأصدقائه الذين يعرفونه باسم مودي طفل مصري يثبت أن الانترنت ليست للكبار فقطوحسب وانما حصل أيضا على شهادة سيسكو لمستوى المبتدئين وهو أيضاً اختصاصي تكنولوجيا معتمد من شركة مايكروسوفت.

وتعترف شهادة مايكروسوفت للحاصل عليها بالمهارة في استخدام منتجات الشركة ويسعى للحصول عليها كل من يرغب في أن يصبح محترفاً في مجال تكنولوجيا المعلومات أو المحترفين بالفعل.

ويستغرق الامتحان لهذه الشهادة عادة ساعتين لكن مودي أنهى الامتحان في 12 دقيقة.

وقال مودي انه جاهز الآن للتأهل لمستوى المحترفين في سيسكو والذي يشير الى قدرة المستخدم على العمل في حلول الشبكات المعقدة والتي تؤهل الحاصل عليها للعمل كمهندس دعم أو مهندس نظم أو مهندس شبكات.

وقال مودي “الحمد لله ربنا وفقني. أنا كان نفسي اني أنا اخد (أحصل على) الشهادات دي كلها. حتى أنا ما كنتش أعرف انه في بعد ‘سي سي ان ايه’ (شهادة سيسكو للمبتدئين) انه في ‘سي سي ان بي’ ( شهادة سيسكو للمحترفين) أنا كان حلمي ان اخد ‘سي سي ان ايه’ لما عرفت ان في ‘سي سي ان بي’ قلت لا أنا ليه (لماذا) اخذ الحاجة القليلة ما دام (طالما) في حاجة أعلى وأنا أقدر اخدها، بس”.

والشهادات الحاصل عليها تجعله واحداً من أصغر خبراء الانترنت في العالم وأوصلته مهاراته الى المنظمات والجامعات الدولية وعرضت عليه معاهد في الولايات المتحدة وكندا وقطر منحاً للدراسة لكنه قرر البقاء في مصر.

وقال انه يرغب في مساعدة آخرين على تحقيق ما حققه.

وقال “هو أنا بس عايز (أريد) أن أبقى مدرب (بالانجليزية) لسبب واحد وهو أن يبقى في أطفال كتير يعني مش يبقى أنا بس الطفل الوحيد ييقى في كذا طفل وكلهم مثلا أو في المجال يعني لو هم بيحبوا مجال الكمبيوتر أنا أشجعهم انه يبقوا معايا في الكمبيوتر مش هيبقى معاملة مدرس لطالب هتبقى معاملة صاحب لصاحب. هتبقى أحسن حتى لموضوع التدريس”.

وتقول عائلته ان مهاراته في الحساب بدأت منذ أن بدأ يتعلم المشي حيث استطاع أن يجري العمليات الحسابية المعقدة وأطلق عليه زملاؤه “مستر كالكيوليتر” لقدراته في الحساب، ونشرت عنه مقالات في عدد من الصحف.

وقال والده الدكتور وائل محمود انه من المهم أن يدعم الآباء أبناءهم وأن يجدوا لهم الوقت.

وقال والد مودي “المشكلة كلنا ان احنا في المصريين والعرب اهتمامنا بالشغل في الاول والاخر عن ظهر قلب ولكن لو كل واحد فينا حاول انه يضحي شوية (قليلاً) من أجل أولاده هيشوف (سيرى) ان أولاده أحسن حاجة في الدنيا”.

ولم يكتف مودي بما حصل عليه من شهادات ويشحذ معرفته بقراءة كتب عن الكمبيوتر كي يتمكن من الاستعداد للتعامل مع التحديات القادمة.



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *