شيخ سعودي يصف السيستاني بالزنديق

غضب شيعي لوصف شيخ سعودي للسيستاني بـ”الزنديق” : ارتفعت حدة الخلاف وتبادل الاتهامات بين علماء دين سنة وشيعة، على خلفية الخطبة التي ألقاها الشيخ محمد العريفي في السعودية، منتقداً الشيعة، ومتهماً إياهم بالسعي لمحاصرة السعودية بدعم من إيران، التي قال إنها تساند الحوثيين في الجنوب، وتلعب أدواراً ضد الرياض في الشمال والشرق.

وأثار رجال دين في إيران والعراق قضية وصف العريفي للمرجع الشيعي، علي السيستاني، بأنه “زنديق وفاجر”، محملين الحكومة السعودية مسؤولية ما جاء على لسانه، خاصة وأن الشيخ السعودي “ليس رجلاً عادياً”، على حد وصفهم.

وكان العريفي قد ألقى خطبة جمعة حملّها أنصاره على مواقع الانترنت، تحت عنوان “قصة الحوثيين”، قال فيها إن مذهب التشيع “أساسه المجوسية”، وهي ديانة كانت سائدة في إيران قبل الإسلام، ووصف أتباعه بأنهم من “أهل البدع الذين يرفع بعضهم الأئمة من أهل البيت إلى مراتب النبوة بل الإلهية.”

ورأى العريفي أن الشيعة عاونوا المغول خلال هجمات هولاكو في القرون الوسطى على الخلافة العباسية، كما هاجموا الحجاج في السعودية في الماضي والحاضر، كما لم يوفر شيعة السعودية من هجومه، قائلاً إنه لولا يقظة الأجهزة الأمنية لرأى الناس “من أفعالهم عجباً.”

واتهم العريفي الشيعة باضطهاد السنة في إيران، ومنعهم من بناء مساجد في طهران، كما اتهمهم بقتل أكثر من مائة ألف سني في العراق.

وقدم العريفي وجهة نظرة حول نشوء جماعة الحوثيين، فقال إن مؤسسها، بدرالدين الحوثي، تعلم المذهب الشيعي الإثني عشري في إيران، ونشره بين أتباعه الذين كانوا على المذهب الزيدي.

واستدل العريفي على دعم إيران للحوثيين من خلال القول إنهم، خلال معاركهم مع الحكومة اليمنية، أصروا على أن يكون السيستاني هو الوسيط لحل النزاع، مضيفاً: “لم يطلبوا أن يكون علماء كبار هم الوسطاء، بل شيخ كبير زنديق فاجر، في طرف من أطراف العراق.”

وأثار كبار رجال الدين في العراق قضية خطبة العريفي، فقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي، ممثل السيستاني في كربلاء، إن السعودية تتحمل “مسؤولية الإساءة” التي وجهها العريفي.

وقال الكربلائي: “طلع علينا رجل الدين السعودي محمد العريفي بكلام خلال خطبة الجمعة في العاصمة الرياض، تضمن الإساءة لمقام المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف، وهو كلام ناب ولا يليق بخطيب جمعة في عاصمة دولة إسلامية كبيرة.”

وأضاف الكربلائي إن السيستاني “لا يرد على مثل هذا الكلام”، مضيفاً أن المسؤولين في السعودية “يتحملّون المسؤولية عن صدور هذا الكلام، والنتائج المترتبة عليه، وذلك لأن هذا الرجل (العريفي) ليس مواطناً عادياً، بل له موقع رسمي وموقع ديني متميّز في تلك الدولة.”

من جهته، أصدر الشيخ خالد الملا، رئيس جماعة علماء العراق في الجنوب، وهي هيئة سنية مقربة من إيران، بياناً ندد فيه بما قاله العريفي، وقال إن مواقفه تأتي في وقت يسعى فيه الجميع داخل العراق وخارجه، إلى لملمة الوضع الإسلامي.



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *