رابح سعدان : مبارتنا مع مصر ليست مقياساَ وشرف لنا اللعب مع الكوت ديفوار

مدرب الجزائر: مباراتنا مع الفيلة شرف ومع مصر ليست مقياسا – تتوجه أنظار الآلاف من عشاق كرة القدم الإفريقية مساء الأحد صوب ملعب “شيازي” بمدينة “كابيندا” شمال غربي العاصمة الأنغولية “لوندا”، لمتابعة مباراة الدور ربع النهائي من منافسة كأس أمم أفريقيا، والتي ستجمع بين منتخبين سبق أن تأهلا إلى مونديال جنوب أفريقيا.

ويتعلق الأمر بمنتخبي كوت ديفورا (ساحل العاج) ونجمه الكبير ديديه دروغبا نجم فريق تشلسي الإنجليزي، والمنتخب الجزائري بنجومه بوقرة مدافع غلاسغو رونجرز ومغني وسط ميدان لاتسيو روما الإيطالي، حيث ستكون قلوب الملايين من الجزائريين مشدودة على أمل أن يؤكد “محاربو الصحراء” قوتهم مع المنتخبات الكبيرة وفي المواعيد الهامة.

إصابات في صفوف الخضر

في مؤتمر صحفي عقده مدرب الخضر السبت في كابيندا، حول الغيابات في صفوف الخضر أمام كوت ديفوار قال رابح سعدان: “ننتظر بشغف كبير ما ستسفر عنه نتائج الفحوصات الطبية التي خضع لها فوزي شاوشي (حارس المرمى الأول)، وأملنا كبير في استعادته قبل انطلاقة المباراة، وإن لم نتمكن من استعادته فسنكون مضطرين للاعتماد على الحارس الثالث، محمد أمين زماموش، حارس مولودية الجزائر.”

أما عن الحالة الصحية لنجم بوخوم ومدافع الخضر، عنتر يحيى، بالإضافة إلى مراد مغني لاعب لاتسيو الإيطالي، وإمكانية الاعتماد عليهما أمام ساحل العاج قال الناخب الجزائري “عنتر جاهز ولكن ليس 100 في المائة، ولهذا سنفكر في وضعه في كرسي الاحتياط، لأننا نخشى تعقد إصابته أكثر، أما عن مغني مراد أقول أنه سيكون حاضر ولكن ضمن قائمة 18 وليس أساسياً.”

وفيما يخص الحالة الصحية لمهاجم نادي الخور القطري، رفيق صايفي، أكد سعدان “صايفي ليس في حالة صحية جيدة، حيث يخضع لفحوصات معمقة محاولة لاستعادة عافيته، كما أعتقد أن بقاءه إلى جانب التشكيلة أحسن ليعالج من جهة ويكون سند معنوي لرفقائه.”

يذكر أن اتصالات جادة مع صايفي من نادي “إيستر” الفرنسي، النشط في بطولة الدرجة الثانية الفرنسية، وهناك احتمال كبير لمغادرة الخور، حسب آخر الأخبار المستقاة من محيط المنتخب الجزائري في أنغولا.

أما عن منافس الخضر، قال سعدان عنه “المنتخب الإيفواري قوي وغني عن التعريف، ويكفينا شرفا أننا سنلاقي منتخب نقيس به قوتنا واستعدادنا للمونديال، لأنه هو الآخر منتخب مونديالي، ولهذا فلن نواجهه بذهنية أنه أكبر منا أو أقوى منا، بل سنلعب الند للند أمامه.”

وأضاف سعدان “الجزائر على اعتبار أنها بلد متأهل إلى الربع النهائي، وهي في المونديال فهذا يعد بالنسبة لي انجاز في حد ذاته، وكل شيء يأتي من هنا فصاعدا فهو توفيق من الله.. علينا أن نؤمن بقدراتنا وبما نستطيع فعله، ونجتهد أمام منافسنا لنقول كلمتنا في المباراة.”

مصر ليست مقياسا

ولعل أهم ما تطرق إليه سعدان هو اللقاء الذي قد يوقع “الخضر” في النصف النهائي أمام المنتخب المصري في حال تأهل المنتخبين، والتي قال عنها الكابتن سعدان “مباراة مصر ليست مقياساً أو معياراً نقيس به قوتنا، فقد واجهنا من قبل منتخبات أكثر قوة من مصر وأخرى أقل منها.”

وقال: “والمهم بالنسبة إليّ هو أنه يتعين علينا ألا نقيس قوتنا بمباراة مصر، بل علينا أن ننظر إلى اللقاءات التي لعبناها من قبل، أو القادمة، فإذا ما قدمنا وجه قوي وبفعالية هجومية أحسن فهذا هو اللقاء الذي أعتمد عليه وأضعه في حساباتي للمستقبل والتحضير عن طريقه للمونديال.”

وفي سياق متصل، اعتبر رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، محمد روراوة، مواجهة ربع النهائي ضد الفريق الإيفواري المنتظرة بمثابة نهائي قبل الآوان، وصرح قائلا “نكن كل الاحترام للفريق الإيفواري الذي أعتبره الأحسن إفريقيا.. كما أنني اعتبر أن مواجهة تشكيلة ‘الفيلة’ فخر لنا.. والمقابلة تمثل بالنسبة لي نهائي قبل أوانه.”

وأضاف رئيس الاتحاد الجزائري أن “المنتخب الوطني سيعمل كل ما في وسعه لتسيير بقية مشواره بأحسن طريقة.”

وتابع قائلاً: “سنخوض المنافسة مرحلة بمرحلة، هدفنا كان تأهيل الفريق إلى دور الربع النهائي وهذا ما تجسد.. لدينا طموحات معقولة للذهاب بعيداً في هذه المنافسات، ونأمل أن نجسد طموحات الشعب الجزائري.”

هذا وقد عين الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، الحكم السيشيلي “إيدي مايي” لإدارة مباراة الجزائر- كوت ديفوار، وهو نفس الحكم الذي أدار المباراة الفاصلة المؤهلة للمونديال بين الجزائر ومصر، التي جرت في السودان يوم 18 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وسيساعد مايي كل من الكامروني مانكواندي إفاريست والأنغولي مانويا كونديدو إيناسيو والحكم الرابع التوغولي جاوبي كوكو، فيما عين الغامبي عمر ساي كمحافظ للقاء.
cnn



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *