إغتيال محمد المدبوح , إمارة دبي تكشف عن المتهمين

دبي تكشف هوية المتهمين بقتل قيادي بحماس والحركة تتهم إسرائيل – اتهمت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسرائيل، باغتيال القيادي العسكري في “كتائب عز الدين القسام، محمود المبحوح، في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، فيما أعلنت شرطة دبي الجمعة، التعرف على المشتبه بهم في “جريمة مقتل المبحوح”، مشيرة إلى أنهم يحملون جوازات سفر أوروبية.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي، نقلاً عن شرطة دبي، إنها تمكنت من “كشف غموض حادث مقتل محمود عبد الرؤوف محمد حسن،

محمود المبحوح

محمود المبحوح

العضو في حركة حماس”، وأن التحقيقات الجارية ستساهم في سرعة تعقب المشتبه بهم، وتقديمهم إلى المحاكمة في أسرع وقت، وذلك من خلال التنسيق مع سلطات الإنتربول الدولي.

وذكر البيان الحكومي إن المشتبه بهم غادروا البلاد قبيل الإبلاغ عن وفاة المجني عليه، والعثور على جثمانه في أحد فنادق دبي، في العشرين من يناير/ كانون الثاني الجاري، وفقاً لما نقلت وكالة الأنباء الرسمية “وام”، ولم تتمكن CNN من الحصول على تعليق من جانب أي من المسؤولين بشرطة دبي.

ونقل البيان عن “مصدر أمني مسؤول في دبي” أن “التحقيقات الأولية ترجح أن الجريمة قد ارتكبت على يد عصابة إجرامية متمرسة، كانت تتبع تحركات المجني عليه قبل قدومه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.”

وأشار إلى أنه “على الرغم من سرعة تنفيذ الجريمة، ومهارة مرتكبيها، إلا أن الجناة خلفوا وراءهم أثراً يدل عليهم، وسيساعد على تعقبهم، ومن ثم القبض عليهم في أقرب فرصة”.. مؤكدا أن شرطة دبي لم تعد تعترف بعبارة “جريمة غامضة أو مجهولة.”

وأوضح المصدر أن “التحقيقات المبدئية أظهرت أن معظم المشتبه فيهم يحملون جوازات سفر أوروبية”.. مؤكداً أن “شرطة دبي ستباشر كافة الترتيبات اللازمة مع الإنتربول الدولي، من أجل إلقاء القبض على الجناة ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة.”

كان المجني عليه، والمعروف باسم محمود المبحوح “فلسطيني الجنسية”، قد دخل إلى دولة الإمارات في حوالي الساعة الثالثة والربع من بعد ظهر يوم الثلاثاء الموافق 19 يناير/ كانون الثاني 2010 قادماً من إحدى الدول العربية، حيث عثر على جثمانه ظهر اليوم التالي، في الفندق الذي كان يقيم فيه في دبي.

وفي وقت سابق الجمعة، أكد عزت الرشق، عضو المكتب السياسي للحركة، في بيان على موقعها الإلكتروني أن “العدو الصهيوني نفذ جريمة اغتيال الشهيد القائد محمود المبحوح في دبي بالإمارات العربية المتحدة”، مشدداً على أن “دماء الشهيد لن تذهب هدراً وستكون لعنة على المحتل.”

وقال الرشق إن “جثمان الشهيد وصل في ساعة متأخرة من مساء الخميس إلى العاصمة السورية دمشق، حيث سيوارى الثرى”، بعد صلاة الجمعة، لافتاً إلى أن “تحقيقات تجريها الحركة بالتعاون مع الجهات المختصة في دولة الإمارات، لمعرفة ظروف وملابسات جريمة الاغتيال.”

لكن اتهام حماس لإسرائيل باغتيال المبحوح جاء مفاجئاً، حيث قالت كتائب “عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحماس، في بيان صدر في 20 يناير/ كانون ثاني الجاري، إن المبحوح، المبعد من مخيم “جباليا” شمال قطاع غزة، “توفي بعد صراع مع المرض.”

وقال بيان للكتائب صدر آنذاك: “ارتقى المجاهد الكبير محمد المبحوح إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى- بعد صراع مع المرض خارج فلسطين، حيث أبعد مجاهدنا عن أرضه عام 1989 بعد مشوار جهادي مشرّف وعظيم.”

وقالت مصادر فلسطينية إن المبحوح كان مطلوباً لإسرائيل، بعد أن نفذ عمليتي اختطاف لجنديين إسرائيليين هما إيلان سعدون وآفي سبورتس، وعاش في سوريا لنحو 20 عاماً، ثم غادر إلى دبي في 19 يناير/ كانون الثاني الجاري، وتوفي في اليوم التالي، إلا أن مصادر بالحكومة الإسرائيلية رفضت التعليق على تلك الاتهامات.
cnn



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *