4 وفيات في غزة بـ H1N1 وجدار فولاذي بين غزة ومصر

انفلونزا الخنازير في غزة.. 9 إصابات و4 وفيات : أعلنت السلطات الصحية في قطاع غزة عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس انفلونزا الخنازير H1N1 إلى تسع إصابات، فيما حصد المرض الضحية الرابعة خلال 48 ساعة على دخول الفيروس للقطاع.

فقد أعلنت وزارة الصحة في حكومة إسماعيل هنية المقالة وفاة طبيب جراء إصابته بفيروس انفلونزا الخنازير في قطاع غزة؛ ليرتفع عدد الوفيات في القطاع إلى أربعة، بينما ارتفع عدد الإصابات إلى تسع حالات، وفقاً للمركز الفلسطيني للإعلام.

وقالت الوزارة في بيان لها الثلاثاء: “إن المتوفى هو الدكتور محمود الحداد (55 عاما)، وقد كان لديه فشل تنفسي منذ أكثر من عامين، وأدخل مؤخرا المستشفى، وهو يعاني من التهاب رئوي وفشلٍ تنفسي بسبب التدخين؛ حيث تمَت إحالته إلى مستشفيات الأراضي المحتلة عام 48 لتلقي العلاج هناك بسبب الفشل الرئوي والتنفسي، ولكن تم إرجاعه من قِبَل جنود الاحتلال.”

وكانت عينة قد أخذت من الحداد للفحص في وقت سابق قبل إحالته، وبعد عودته ظهرت نتيجة الفحص المخبري بالإيجاب، ونتيجةً لمعاناته من الفشل الرئوي والتنفسي زادت حالته سوءا، وتوفي بعد ساعات من صراعه مع المرض.

تقرير: مصر تبني جداراً فولاذياً على حدود غزة لوقف الانفاق : يقول التقرير إن إسرائيل ستعيد النظر في حصار غزة الذي أفقدته الأنفاق الجدوى
نقلت تقارير إسرائيلية عن مصادر مصرية أن مصر بدأت ببناء جدار فولاذي ضخم على طول حدودها مع  قطاع غزة يمتد على طول 9 كيلومترات ويتراوح عمقه في الأرض ما بين 20-30 مترا.

جاءت هذه التصريحات على لسان مصدر مصري لصحيفة “هآرتس” التي أشارت إلى أن الجدار سيشيد من الحديد الصلب بحيث يصعب اختراقه أو صهره بوسائل مختلفة، وتأتي الخطوة في سياق جهود مصرية لمنع حفر الأنفاق التي تستخدم لتهريب البضائع والأسلحة إلى قطاع غزة في ظل الحصار الإسرائيلي المحكم المفروض عليها منذ سنوات.

وتضع إسرائيل وقف شحنات الأسلحة عبر ما يسمى بـ”ممر فيلادلفي” – الشريط الذي يفصل غزة عن مصر – كمطلب رئيسي في محادثات وقف إطلاق النار، فيما تقوم طائراتها الحربية باستهداف تلك الانفاق الأرضية بالقرب من رفح التي تقع على الحدود بين مصر وغزة.

وأضاف التقرير أن بناء مثل هذا الجدار يعد خطوة إضافية من قبل مصر التي تمكنت من تقليص التهريب من سيناء إلى قطاع غزة، وأشارت في هذا السياق إلى أن جاهزية مصر لزيادة فعالياتها في حربها على الأنفاق، أو ما يسمى بـ”ممر فيلادلفي” تأتي لجملة أسباب من بينها الضغط الأمريكي على القاهرة.

كما أشارت إلى أن مصر تكشف كل أسبوع عن عدد من الأنفاق وتقوم بتدميرها، أو تقوم بملئها بالغاز، كما تشدد الرقابة على الحواجز العسكرية الموزعة في سيناء. وبينما يتواصل سقوط الضحايا الفلسطينيين في الأنفاق، بسبب الانهيار أساسا، فإن عمليات نقل البضائع تتواصل.

ودرست مصر مؤخرا عدة إمكانيات في حربها على الأنفاق، في حين قامت دوريات أمنية مصرية-أمريكية بجولات في المنطقة بهدف الكشف عن هذه الأنفاق عن طريق مجسات تحت الأرض، حسب التقرير.

وأوردت الصحيفة عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها إنه من المتوقع أن تعيد الحكومة الإسرائيلية النظر في جدوى الحصار المفروض على قطاع غزة، بعد إتمام صفقة الجندي الإسرائيلي الأسير، جلعاد شاليط، المحتجز لدى حركة “حماس”، وخاصة وأن استخدام تلك الأنفاق قد قوض فعالية الحصار.

وباتت الأنفاق ذات أهمية بالنسبة لسكان غزة تعتبر خط الحياة التجاري الحيوي للغذاء والدواء والوقود ونقل المستلزمات الأساسية للعيش.

وأوقع استهداف الجيش الإسرائيلي لتلك الأنفاق أو انهيارها أكثر من 130 قتيلاً فيما أصيب أكثر من 575 فلسطينيا منذ عام 2006.
cnn



   One Comment


  1. سيناء حخيث أنا
      11 December, 2009

    هآرتس: “مصر تقيم جداراً فولاذياً في فيلادلفيا لمنع التهريب إلى غزة”ونحن نتساءل لماذا ؟؟؟
    صور الات حفر على الحدود

    من الرابط
    http://alanany.wordpress.com/2009/12/09/wall-steel-tunnels/

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *