مقتل عبد الملك الحوثي زعيم الحوثيين

أنباء تؤكد مصرع زعيم التمرد اليمني عبد الملك الحوثي / دفن في جبل يطل على محور الملاحيط : أكدت مصادر محلية في محافظة صعدة اليمنية أن عبد الملك الحوثي زعيم التمرد في شمال اليمن لقي مصرعة في قصف جوي لمنزل كان يتلقى فيه العلاج بمديرية ساقين قبل عدة أيام بعد إصابته بجروح بليغة في قصف جوي لمخبئه في منطقة النقة قبل نحو أسبوعين.

وأكدت المصادر أنه تم دفن جثمان عبد الملك الحوثي في جبل طلات المطل على منطقة الملاحيط غرب محافظة صعدة، وذلك بجوار منزل أحمد الهدوي أحد القادة المرافقين له.

عبد الملك الحوثي

عبد الملك الحوثي

وأضافت المصادر أن ما يؤكد مصرع عبد الملك الحوثي غيابه التام وانقطاع اتصالاته بأتباعه في جبهات القتال منذ إصابته الأولى، إضافة إلى بروز صهره يوسف المداني وتوليه مهام القيادة بدلا عنه منذ أسبوعين تقريبا.

وأكدت مصادر قريبة من جماعة الحوثي أن خلافات حادة دبت في الأوساط القيادية للحوثيين في ضوء التغييرات التي أجريت للقادة في الجبهات وأعطت الغلبة المطلقة للعناصر الهاشمية. وتهدد هذه الخلافات بانشقاقات فعلية بعد تأكد رحيل عبد الملك الحوثي القائد الميداني للتمرد.
العربية

تقارير يمنية عن مصرع الحوثي ومكتبه يواصل نشر البيانات / الحوثيون يشيرون إلى زحف بري سعودي :قالت تقارير صحيفة رسمية في اليمن إن الزعيم الميداني للمتمردين الحوثيين، عبدالملك الحوثي، قد قتل في غارة نفذتها مقاتلات يمنية على منزل كان قد لجأ إليه للعلاج من جروح اصيب بها في قصف سابق، وقد سقط جراء الغارة أيضاً  عدد كبير من مرافقيه.

وأضافت التقارير أن أنصار الحوثي عمدوا إلى دفنه في منطقة جبل طلان، وعمدوا إلى مواصلة نشر بيانات مذيلة باسمه بهدف تجنب انهيار معنويات المسلحين، في الوقت الذي تابع فيه مكتب الحوثي نشر تقاريره اليومية عن سير المعارك، دون التطرق إلى هذه الأنباء، رغم أن المكتب كان قد نفى في السابق إصابة الحوثي.

ونقل موقع 26 سبتمبر، الحكومي اليمني عن مصادر عسكرية مطلعة أن وحدات عسكرية وأمنية أخرى تمكنت من تدمير مخازن للمؤن والسلاح في مفرق حاربه، وأصابت عدد من كبار عناصر الحوثيين في المنطقة بجراح.

وأضاف الموقع: “يأتي ذلك في وقت تزايدت فيه الأنباء حول مصرع عبدالملك الحوثي الذي كان قد تعرض لإصابات بليغة إثر ضربة استهدفت تجمعاً ضمه مع مجموعة من العناصر، وتشير المعلومات إلى أنه قد تم دفنه في جبل طلان المطل على منطقة الملاحيظ بجوار منزل أحد أقرباء أسرة الحوثي ويدعى أحمد الهدوي.”

وتابع الموقع أن عملية الدفن “جرت بسرية تامة وذلك حتى لا يعلم أتباعه بمصرعه فتتأثر روحهم المعنوية،” مضيفة أن مجموعات الحوثي تعاني من انهيارات بسبب النقص الحاد في الذخائر والمؤن في مختلف جبهات القتال.

وفي إطار متصل، نقل موقع حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن عن محافظ صعدة، حسن محمد مناع، قوله إن “نهاية عصابة التخريب والإرهاب والتمرد الحوثية اقتربت “.

وأشار مناع، خلال تفقده المصابين والجرحى في مستشفى السلام بصعدة الأحد، إلى “الضربات الموجعة” التي تلقاها المسلحون من أفراد القوات المسلحة والأمن في مختلف محاور القتال من الملاحيظ وحتى حرف سفيان بمحافظة عمران.

بالمقابل، لم يتطرق الحوثيون على مواقعهم الإلكترونية إلى هذه التقارير، وواصل مكتب عبدالملك الحوثي إصدار بياناته، التي كان آخرها إعلان استمرار القصف الجوي السعودي لليمن وتركيز القصف على قرية الجابري تزامنا مع زحف بري.

وكانت مصادر عسكرية يمنية قد أعلنت قبل أسبوع أن الحوثي أصيب بجراح بالغة خلال عملية قصف كادت أن تودي بحياته، ما دفعه إلى مغادرة المنطقة التي كان يلجأ إليها، وتسليم القيادة الميدانية إلى صهره يوسف المداني.

ورد مكتب الحوثي آنذاك مفنداً تلك التقارير، وقال إن ما يطرح في وسائل إعلام السلطة اليمنية “بينه وبين الواقع ما بين الثرى والثريا، وفي مجمله يثير الضحك والسخرية.”

وأضاف: “وآخر ما اتحفتنا به تلك الأخبار أن عبد الملك الحوثي أصيب وغادر إلى القرن الأفريقي !!! ولا ندري ما نوع ذلك الهجوم، هل هو بري !! فكيف اجتاز الجيش عشرات الجبهات الصلبة التي لم يستطع أن يتقدم فيها شبراً واحداً منذ بداية الحرب.”

وأضاف مكتب الحوثي، إن منطقة مطرة التي تحدث الجيش اليمني عن تنفيذ عمليته فيها، تبعد مئات الكيلومترات عن الخطوط الأمامية لتواجده العسكري.
cnn



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *