قوات مغربية تشارك في الحرب ضد الحوثيين

صحيفة اسبانية: قوات مغربية دخلت الحرب ضد الحوثيين
‘إمبارسيال’ تؤكد ارسال قوات مغربية وأردنية متخصصة بحروب العصابات تلبية لطلب سعودي عاجل.
تصاعدت الانباء حول قيام قوات عربية بمساعدة القوات السعودية في حربها ضد الحوثيين في اليمن لتؤكد عدم قدرة أغنى بلد عربي في دخول حرب وان كانت محدودة من دون الاستعانة بقوات أجنبية.

وكشفت صحيفة الكترونية اسبانية في تقرير كتبه مراسلها من الرباط “بيدرو كاناليس” عن قيام قوات خاصة مغربية مدربة على حرب العصابات بمشاركة القوات السعودية في حربها ضد الحوثيين اضافة الى ألفين من القوات الخاصة الاردنية.

ونسبت صحيفة “إمبارسيال” باللغة الاسبانية الى مصادر استخبارية غربية تأكيدها تلبية العاهل المغربي الملك محمد السادس لطلب العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز بارسال قوات مغربية محترفة للقيام بعمليات وراء خطوط العدو.

يذكر أن مستوى الجيش المغربي متطور بحكم حرب الصحراء المغربية وتدريبه على حرب العصابات.

وتبرز الصحيفة الاسبانية أن المساعدة العسكرية المغربية للرياض تتزامن والتوتر القائم في العلاقات بين الرباط وطهران، حيث قام المغرب بقطع العلاقات مع إيران وشن حملة ضد أتباع المذهب الشيعي في المدن المغربية خلال الأشهر الماضية.

وذكرت الصحيفة الاسبانية انه ليس من قبيل المصادفة ان ترسل الرباط نخبة قواتها الخاصة لمساعدة الرياض في مواجهة المد الشيعي المدعوم من ايران.

army-moroccoوشهدت العلاقات المغربية – الإيرانية توتراً في فترة سابقة، حيث قطعت العلاقات في الفترة من 1981-1991، في أعقاب إطاحة الثورة الإسلامية في إيران بنظام شاه إيران، وقيام المغرب بمنح حق اللجوء السياسي للشاه المخلوع.

وقطع المغرب العلاقات مع إيران بداية العام الحالي بسبب ما اعتبره مسؤولون مغاربة “قلة احترام” أبدتها إيران تجاه المغرب، بعد أن قام الأخير بانتقاد تصريحات مسؤول إيراني أعلن أن البحرين كانت تاريخياً الولاية الإيرانية رقم 14.

ورغم أن محاولات الاختراق الشيعي للمجتمع المغربي لم تكن الدافع وراء قطع العلاقات، حسب ما أعلن وزير الخارجية المغربي آنذاك، إلا أن الخارجية المغربية أكدت لاحقاً وجود أنشطة إيرانية مشبوهة لنشر التشيع بالمغرب، وكذلك بين أفراد الجالية المغربية في بلجيكا.

ومن جانبها، سارعت وزارة الداخلية المغربية في أعقاب قطع العلاقات مع طهران إلى تشكيل لجان على مستوى كل الأقاليم لمكافحة كل المظاهر المتصلة بالشيعة وإيران وحزب الله، وشملت الحملة مسح المكتبات للتأكد من عدم وجود أي كتب تدعو للتشيع.

وقالت الصحيفة الاسبانبة ان السعودية تمتلك افضل المعدات العسكرية الحديثة بين البلدان العربية، الا ان جنودها ينقصهم التدريب والعزم في مواجهة حرب العصابات التي يشنها الحوثيون، ولمواجهة هذا النقص لجأت الى طلب المساعدة العسكرية من بعض الدول العربية ومن ضمنها الأردن والمغرب.

وقدمت دول مجلس التعاون الخليجي دعما لوجستياً ومعنوياً الى السعودية في حربها ضد الحوثيين، الا انه لم يكن كافيا، لذلك طلبت الدعم الاردني.

وارسلت عمان 2000 من قوات النخبة الخاصة لديها الى الرياض لمساعدتها في حرب الحوثيين بحسب الصحيفة الاسبانية.

وتكشف المساعدة المغربية الاردنية للقوات السعودية الحجم المعنوي الضعيف للجيش السعودي الذي تعود الاستعانة بالغير في حروبه كما حدث في احتلال الحرم المكي من قبل جهيمان العتيبي، ومن بعدها حرب الخليج وقيام القوات الاميركية بالتمركز في الارض السعودية وقيادة المعركة.

وركزت الصحيفة الاسبانية في تقريرها على ضعف نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الذي يواجه حربا شرسة بدون أي دعم من الغرب الذي يتهمه بالتهاون في محاربة تنظيم القاعدة الذي كان من ضمن عملياته الإرهابية اغتيال سبعة سائحين إسبان في تموز/يوليو عام 2007.

وبرزت هشاشة القوات اليمنية أثناء مقتل تسعة سياح أجانب على ارضها 7 المان وبريطاني وكوري في حزيران/يونيو 2009.

وأضطر صالح إلى طلب مساعدة الجار الشمالي المملكة العربية السعودية التي تقلقها استراتيجية إيران بخلق بؤر توتر وحركات مسلحة موالية أو تدور في فلكها، كما هو الشأن مع حزب الله وحركة حماس الفلسطينية وجيش المهدي برئاسة مقتدى الصدر وفيلق بدر التابع للمجلس الاعلى بقيادة عمار عبدالعزيز الحكيم في العراق.

وتكمن استراتيجية ايران في خلق جيوب للتمرد الشيعي في أجزاء مختلفة من الدول العربية والإسلامية من أجل إضعاف هيمنة الإسلام السني وقيادة المملكة العربية السعودية بوصفها راعية للأماكن المقدسة للإسلام.

وسبق للمتمردين الحوثيين أن عرضوا فيلما لما وصفوه “غنائم سعودية” كان بينها دبابة أميركية حديثة إضافة إلى معدات عسكرية مختلفة بينها قاذفات للقنابل وبنادق قناصة.

وكان الحوثيون اتهموا الجيش السعودي بتدمير عشرات القرى وقتل مئات المدنيين، واستخدام الطيران والأسلحة المحرمة دوليا، ودعوا إلى التطوع لصد “العدوان الأجنبي”.

وقال المتمردون في بيان لمناسبة مرور شهر على اندلاع المعارك مع الجيش السعودي ان القوات السعودية شنت خلال فترة شهر أكثر من 600 غارة بطائرات اف 15 وتورنادو واباتشي، مستخدمة أكثر من 5 آلاف صاروخ، وعشرات آلاف قذائف الدبابات والمدفعية.

ودخل الجيش السعودي في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي طرفا في الحرب ضد الحوثيين الذين اتهمهم بقتل ضابط سعودي وجرح 14 جنديا.
ميدل ايست اونلاين



   5 Comments


  1. ابن اليمن
      6 December, 2009

    انا من قوات اليمنيه اقول المغراب والاردن والسعوديه كنت زمان حرب الحوثي بس حين دخلتو احنا با نحربكم مع الحوثي انا من اليوم من اتباع الحوثي حتى المعسكر في اليمن ضدكم حتى القوات الخاصه تبع ابن الريس تحلفت مع الحوثي اليمن كما تعرفوه مقبره للغزه بشهداء الاعدو انتم بتكون مقبره في اليمن مثل مصر وتركياء ومغلول

  2. سعودي قحطاني
      8 December, 2009

    أحب أصحح هذه المعلومه وأقول وبالله التوفيق المملكة العربية السعودية قوية بإيمانها بالله عز وجل أولا ُثم قوية برجالها الأحرار أبناء وأحفاد الصحابة والتابعين ؛ ولكل من يقول أن المملكة ضعيفة أو أنها لا تملك رجال يدافعون عنها فهذا جاهل حاقد : وأحب أقول لهؤلاء الجهله أن الآن وتحديدآ على الجبهة أكثر من خمسين ألف مقاتل سعودي ومن مصدر موثوق جدآ وهذه الاعداد تمثل ربع قوات الجنوب لوحدها فقط . ولكل الدول التي أبدت مساعدتها لنا أقول لها وعن الشعب السعودي شكرآ شكرآ جزيلآ لكم .

  3. 060501579
      7 August, 2011

    ce n est pas vrais

  4. ابو ديالا
      29 June, 2012

    للأسف اغلب المقال غير صحيح أحبائي / اولا على فرض ان السعوديه طلبت دعم من مملكة الاردن او مملكة المغرب ف ليس ذلك بالغريب ف بين الاشقاء يكون ذلك ولو ان الاولى ان يشارك درع الجزيره في هذه الحرب وثانيا.هل يعقل دولة مسؤله عن حماية الحرمين لا يوجد بها جيش قوي يردع من يحاول نقل الحجر الاسود الى قم كعبة الشيعه الجديده التي ينقصها الحجر الاسود ف بالرغم من دعم ايران المتواصل واللامحدود بالسلاح للحوثي للقتال ف المناطق الجبيله الجنوبيه السعوديه بشكل حرب عصابات الا ان الجيش الجنوبي السعودي تصدا له وجعله يطلب الهدنه ويلوذ بالفرار. وبالتأكيد لم تكن هناك قوات غير سعوديه شاركت مع كامل احترامي و حبي لاشقائي ف المغرب والأردن

    • ابو ديالا
        29 June, 2012

      تنويه))) بخصوص احتلال الحرم من قبل جهيمان. احببت أوضح ان القبض على جهيمان وإسقاطه كان خلال ١٦ يوم بالضبط من قبل قوات الحرس الوطني السعودي وبمشاركه من بعض قطاعات الدوله. ولم يكن هنالك تدخل لأي قوات شقيقه او صديقه.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *