تظاهرة عالمية للقمار في المغرب ( كازينو مراكش )

Spread the love
casino-marrakech

كازينو مراكش

تنديد بتنظيم تظاهرة عالمية للقمار في المغرب : استنكرت فعاليات مغربية  تنظيم  أكبر تظاهرة عالمية للقمار  ـ  هي الأولى من نوعها في القارة الإفريقية ـ  في  “كازينو”  كبير  لأحد الفنادق المعروفة بمدينة مراكش خلال الفترة الممتدة من 10 إلى 19  من  أكتوبر الجاري، من طرف  الدوري الدولي للـ “البوكر” (WPT)، و بشراكة مع مؤسسة  “شيلي ـ بوكر” الفرنسية.

وانتقد مراقبون تحويل المغرب إلى مركز استقطاب عالمي للقمار، “لاس فيغاس” جديدة في إفريقيا، كما أعابوا على  الدولة سماحها لتنظيم مثل هذه التظاهرة الدولية في “البوكر” والقمار، لما لها من مخاطر على الطبقة الوسطى في المجتمع خاصة، معتبرين أن  المسؤولية تُلقى أيضا على عاتق الرأي العام الداخلي الذي يتسم بالضعف واللامبالاة إزاء هذه الموبقات.

خراب الطبقة الوسطى

وتعليقا على  خبر تنظيم تظاهرة دولية في “البوكر” على أرض مدينة مراكش، أكد الناشط الإسلامي المقرئ الإدريسي أبو زيد أن “البوكر”  يعتبر قمة القمار  ومن أسوأ أنواعه الخبيثة، مضيفا أنه فساد للذمة وخراب للمال وإدارة للمال الحرام داخل الأموال الحلال مما يفضي به إلى تخريب أواصر المجتمع.

وأبرز المقرئ أن وراء هذه الأنشطة المشبوهة التي تقام على أرض المغرب يوجد الصهاينة الذين يسيطرون على مٌقَدَّرات القمار في العالم، ومعهم المفسدون في الأرض ومن بينهم ثلة من العرب أيضا.

واستنكر المتحدث الموقف السلبي للمسؤولين في المغرب الذين يسمحون لمثل هذه المناكر أن تدخل وتروج وسط مجتمع محافظ ومسلم بطبيعته، مردفا أن  من هؤلاء المسؤولين من يغض الطرف عنها ويشارك فيها بأمواله ودعمه، بل إنه رغم كل المواقف المعارضة لهذه الأنشطة داخل المجتمع المغربي، يزداد عدد الكازينوهات بافتتاحها في بعض المدن والمركبات السياحية”، وفق الإدريسي.

وأوضح المفكر المغربي أن البوكر والقمار أنشطة  تسبب إفلاس الطبقة الوسطى  في المجتمع المغربي، خصوصا أصحاب الشركات الصغرى والمتوسطة الذين ينهبون حقوق العمال وأموال الصناديق الاجتماعية ليقامروا بها، والنتيجة ـ  يقول أبو زيد ـ  أنهم إما يهربون إلى خارج البلاد تملصا من مسؤولياتهم الملقاة على عاتقهم اتجاه العمال في شركاتهم ومصانعهم، أو يتعرضون لخسائر  فادحة تفضي إلى إفلاسهم وتشرد العمال..

مراكش : تظاهرة عالمية للقمار

مراكش : تظاهرة عالمية للقمار

الرأي العام ضعيف

ومن جهته، كشف الخبير الاقتصادي عمر الكتاني أن أكثر من مليون شخص مغربي يتعاطون للقمار بشكل مؤقت أو دائم، في حين أن الدولة ما تزال متمسكة بعدم منع القمار بدعوى أنها تدر عليها أرباحا مالية كبيرة، أو بزعم أنها وسيلة لتشجيع الموارد السياحية.

ويقول الكتاني: “صحيح أن أنشطة القمار بالمغرب تكسب الدولة مداخيل كثيرة، لكن أخطارها على أواصر المجتمع لا يمكن التنبؤ  بها، ولا تبرر  هذا المكاسب المادية  ـ  كيفما كان حجمها ـ  أن يقبل المغرب على نفسه أن يصبح  عاصمة القمار  في  إفريقيا، وهو  وضع يندى له الجبين باعتبار أن أغلب من يساهم في هذه الأنشطة القمارية هم مغاربة في الأصل”.

والخطير في الأمر، يضيف الكتاني،  أن الرأي العام المغربي هو رأي عام مسالم لا يعي خطورة هذه الموبقات، ورد فعله ضعيف جدا بسبب أن أغلب الناس أميون أو شبه أميين، أو لكون بعضهم لا يبالون لتنظيم مثل هذه الأنشطة بالبلاد.

وبالتالي، يؤكد المتحدث، لا تقع المسؤولية فقط على الدولة التي لا تمنع هذه التوجهات المنحرفة، والتي تتم محاربتها في أوروبا بنفسها، ولكن تقع المسؤولية أيضا على الرأي العام الذي لا يشكل جبهة رافضة لتنظيم مثل هذه الأنشطة، ولا يمارس الضغط على الدولة لحظر تنظيم مثل هذا الدوري وكل الأنشطة المرتبطة بالقمار أو الخمور وغيرهما من المهالك” على حد تعبير الكتاني.

يُذكر أن المغرب يتوفر على  ثمانية  كازينوهات للقمار، منها كازينو في مدينة  ورزازات  وثلاثة بمدينة أكادير، واثنان بمدينة مراكش، و كازينو واحد بمدينة طنجة؛ كما تؤكد  الشركة المغربية للألعاب والرياضات في آخر تقرير لها أن الذين يتعاطون للقمار بمختلف أنواعه يبلغ حوالي 3 ملايين مغربي.

هسبريس



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *