جلد مرتكبي أحداث الخبر في اليوم الوطني

جلد 21 من مرتكبي أحداث الخبر والواجهة البحرية بالدمام ( خلال اليوم الوطني للسعودية )

الثلاثاء, 29 سبتمبر 2009

عبدالله المانع – ثامر المالكي – حامد العلي – عبدالله الزهراني – الدمام تصوير – علي الهاشم

نفذت الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية قبل مغرب أمس جلد المتورطين ومرتكبي أحداث وفوضى احتفالات اليوم الوطني التي وقعت في كورنيش محافظة الخبر مساء الاربعاء الماضي (رابع أيام عيد الفطر المبارك) .
وتم جلد 11 من المتورطين على كورنيش الخبر بالقرب من مجمع تجاري وسط حضور لم يكن كثيفا ، و10 من المتورطين على الواجهة البحرية بكورنيش الدمام. بمعدل ثلاثين جلدة لكل واحد منهم، وفق ماكشفه الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية العميد يوسف بن جلد الخبراحمد القحطاني، موضحا أن الجلد يعتبر كعقوبة مبدئية، وأنها نفذت في محل عام، وتعتبر من باب التشهير بهم.
ولم يشهد كورنيش الخبر والدمام توافد أعداد كبيرة من الأهالي وزوار المنطقة الشرقية؛ لأن الوقت كان مبكراً لخروجهم ولأن الزوار والأهالي متعودون على الخروج بعد صلاة المغرب .
مصدر مسئول في شرطة الخبر قال لـ”المدينة”:إن الجهات الأمنية نفذت عقوبة الجلد بحق المتورطين في أحداث الخبر وسط إجراءات أمنية منسق لها ولم تشهد ساحات الجلد أي زحام يذكر ، مضيفاً أن التحقيقات ما زالت مستمرة مع جميع المتورطين في هذه الأحداث المؤسفة التي وقعت في يوم غالٍ على الجميع .
80 متورطاً بينهم 14 حدثاً
وقال العميد يوسف بن احمد القحطاني أن إجمالي عدد المتورطين بأحداث الخبر 80 متورطاً في قائمة المطلوبين الذين تم التعرف عليهم من خلال مجريات التحقيقات بينهم 14 حدثاً تم إحالتهم لدار الملاحظة وهؤلاء لديهم قاض مختص يقوم بالتحقيق والباقي 66 والتحقيقات مستمرة معهم.
تحويل أوراقهم للحاكم الإداري
وقال العميد القحطاني: إن مرتكبي هذه الحادثة لدى شرطة الخبر وهم رهن التحقيق، وجار استكمال أوراقهم تمهيداً لإحالتهم للسجون ، وسيتم رفع قضاياهم بعد تصديق أقوالهم إلى الحاكم الاداري لأخذ رأيه ومن ثم يحالون للشرع، وكشف القحطاني عن تورط المحتجزين بعدة قضايا وهي الاعتداء على العامة من المواطنين والمقيمين وإثارة الفوضى والتكسير والعبث والسرقة والسلب، وفيما يتعلق بحجم الاضرار والتعويضات، قال: إن المحلات المتضررة بلغت 8 مطاعم ومقهى ولوحات إعلانات وسيارة تابعة لإحدى الشركات.
وبالنسبة لآلية التعويضات أوضح أن هذا الإجراء لا يتم التطرق إليه إلا بعد استكمال التحقيقات ومعرفة قيمة الخسائر وثبوتها على المتورطين بهذه القضية .
الجلد عقوبة رادعة
” المدينة ” رصدت عدداً من الآراء من المتواجدين بكورنيش الخبر حيث كان الغالبية منهم راضين عن تنفيذ الجلد فيما رأى آخرون ضرورة التركيز على الدور الوقائي قبل العلاجي، مؤكدين أن التهاون والتعاطف مع هؤلاء الشباب وأمثالهم وعدم إصدار أحكام مناسبة وعلنية والتشهير بهم قد تساعد في تجرؤ آخرين من الشباب غير المتزن على تشويه الأماكن العامة وغيرها في المناسبات الوطنية.
وقال الشيخ سعيد القرشي (إمام وخطيب مسجد): إن تنفيذ الجلد للشباب سيكون رادعا متى ما طبقت العقوبة على كل من يقترف جرائم التخريب في المجتمع، خصوصا إذا تم إعلانها أمام الملأ فلهذا أثر لا يخفى على ردع من تسول له نفسه في ظل غياب الرقيب الذاتي لارتكاب مثل هذه الجرائم التي لا يرضاها أي إنسان.
العلاج من الجذور
ويؤكد محمد الشهري (أخصائي اجتماعي) على رؤية الحادثة بعين عميقة حتى تعالج هذه المشكلة من الجذور وألا يكتفى بالمعالجات المظهرية وأن ما صدر من تصرفات لا أخلاقية هو بسبب تراجع أدوار مؤسسات أساسية تقوم على غرس القيم والأخلاق السامية في نفوس شبابنا وفتياتنا مثل دور الأسرة التي تعتبر هي المؤسس الأول لغرس القيم الكريمة من رعاية الأبوين واهتمامهما المستمر. وأشار إلى دور المؤسسات التعليمية وارتباطها المباشر بالأسرة فلا نفع للتعليم والمعرفة بجيل يفتقد القيم والأخلاق في توفير بيئة مدرسية مثالية.
منوها بأهمية دور الإعلام في تشكيل مفاهيم وسلوكيات الناس من خلال ما تبثه من أفلام ومشاهد وصور فلا نتناسى دور الفضائيات والإنترنت ودورها الخطير في تأجيج مشاعر أبنائنا وبناتنا.
المواطنون يستنكرون
واستنكر عدد من المواطنين الجريمة، ووصفها سعيد الشهراني بأنها شنعاء وكان من المفروض أن يأخذوا أحكاماً أكثر بالسجن ويجب أن يقضوا عقوبة لعدد من السنوات داخل السجن .
ويقول علي المالكي: أرى أن ما فعله أولئك الشباب من تخريب وتكسير للمحلات أمر يستحق هذا العقاب الرادع .
واكد كل من خالد النمر وحسن الهاشم أن تلك الظاهرة خطيرة ولا يجب أن تمر علينا مرور الكرام بأن نكتفي بتلك العقوبة القانونية بل يجب أن نبحث في الأسباب عن طريق لجنة من المختصين وتدرس القضية من جميع جوانبها بعمل الدراسات لمعرفة الأسباب، والطرق المناسبة والحلول السريعة لتجاوز تلك الممارسات السيئة لبعض شبابنا حتى لا نجد أنفسنا في أزمة خطيرة تتفاقم بترك المشكلة واعتبارها مسألة فردية وعابرة .
ليس لهم معاملة خاصة
مدير دار الملاحظة بالدمام عبدالرحمن المقبل نفى أن يكون الموقوفون بالدار يعاملون معاملة خاصة عن غيرهم مضيفاً بأنهم يعاملون كغيرهم من مرتكبي القضايا، والزيارة مستمرة من قبل ذويهم لهم في أوقات الزيارة المعروفة لدى الدار .

المصدر : المدينة

وسط إجراءات أمنية مشددة .. جلد 21 من المتورطين في أحداث الخبر

زياد عبد الله- محمد عبد الله- متعب الخالد (الدمام- الرياض) :

وسط إجراءات أمنية مشددة , نفذت الجهات الأمنية قبل صلاة المغرب اليوم – الاثنين – حكم الجلد بحق 21 شخصاً من المتورطين في أحداث الاعتداء على المنشآت الخاصة والحكومية في مدينة الخبر, في ذكرى اليوم الوطني, من بين 80 شخصاً تم توقيفهم على ذمة الأحداث, إضافة إلى 14 حدثاً أعمارهم أقل من 18 سنة وضعوا في دار الملاحظة.

ونفذت الأجهزة الأمنية الجلد بحق 11 شخصاً في كورنيش مدينة الخبر, وتحديداً في الواجهة البحرية, كما تم تنفيذ حكم الجلد بحق10 أشخاص في كورنيش الدمام في الواجهة البحرية, فيما لم يشهد تنفيذ أحكام الجلد أي ازدحام من المنفرجين وسط حراسات ورقابة وكثافة أمنية.

وأكد الناطق الأمني بشرطة المنطقة الشرقية العميد يوسف القحطاني أن جلد المتورطين في أحداث اليوم الوطني بمدينة الخبر, يعتبر نكاية مبدئية فيهم, ولا يعتبر هذا الحكم نهائياً في قضايا الموقوفين على ذمتها, وقال “القحطاني”: إن الجهات المختصة تواصل تحقيقاتها مع المشتبه في ضلوعهم في الأحداث, وأنهم يعاملون بموجب ما يصدر بحقهم من أحكام.
من ناحية أخرى حمل الداعية والمستشار الأسري الشيخ الدكتور غازي بن عبد العزيز الشمري المنشآت الرياضية ورؤساء الأندية السعودية مسؤولية ما حدث من تخريب وفوضى وأعمال شغب وأحداث على كورنيش الخبر خلال الاحتفال باليوم الوطني الأربعاء الماضي.

وقال “الشمري” في تصريح له إن المسؤولية تتحملها الأندية السعودية ورؤساؤها على كل الأحداث التي وقعت, متسائلاً عن دور الأندية الرياضية في خدمة الشباب في مثل هذه المناسبات وخاصة مناسبة اليوم الوطني العزيزة على قلوبنا.

وأضاف: “أين يذهب أبناؤنا وفلذات أكبادنا؟ لماذا لا تنظم المسابقات الشعرية وتنظيم أجمل كلمة للوطن؟ ولماذا لا تنظم المسابقات الرياضية في مثل هذا الاحتفال في عموم المنشآت الرياضية في المملكة العربية السعودية كأمسيات شعرية ومسرحيات هادفة وكلمات تربوية وندوات وغيرها مما يعود على الوطن بالفائدة خاصة أن أغلب الأندية السعودية تملك قنوات فضائية ولها قاعدة جماهيرية ولديها الإمكانات الكبيرة التي تسعد وتفرح الشباب؟.

وأضاف الدكتور الشمري أن مثل تلك الأحداث تتكرر كل سنة وحتى في فوز بعض الأندية وحتى المنتخب ولا أخفي الجميع أن سمعت البعض من المواطنين يتمنى ألا يفوز المنتخب حتى لا يحدث مثل تلك الأحداث.

وتمنى الدكتور الشمري أن تكون هناك لجنة وطنية عليا للاحتفالات الوطنية على مستوى المملكة تنبثق من خلالها عدة لجان منها مثل الرئاسة العامة لرعاية الشباب ووزارة التربية والتعليم ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والهيئة العليا للسياحة حتى نستثمر طاقات الشباب ونتذكر حق الوطن العظيم علينا “ووطن لا نحميه لا نستحق أن نعيش فيه”.

وطالب خبراء في علم النفس والاجتماع بالبحث عن المحرض الحقيقي الذي قاد الحشود الشبابية للتخريب وتكسير المحلات التجارية والصيدليات والمباني الحكومية, والتحرش بالعائلات, وقالوا إن أي حشد جماهيري غير منظم لا يضمن حركته ولا تحديد مساره فقط ينقلب في لحظات في إتجاه آخر.

وأشار الخبراء إلى ضرورة تنظيم مسبق للاحتفال باليوم الوطني, وتحديد أماكن محددة بعيداً عن المحلات التجارية لإقامة هذه الاحتفالات, كذلك تحديد الزمن الخاص بالاحتفال, وأن يكون هناك توعية وإرشاد بكيفية الاحتفال في البيت ووسائل الإعلام والمدارس والدعاة والمشايخ.

جاء ذلك في حلقة “من الإخبارية” على قناة “الإخبارية” مساء أمس- الأحد-, جاءت بعنوان “أفراحنا ومظاهر سلبية” تناولوا فيها بالتحليل النفسي والاجتماعي والرؤية الإعلامية ما حدث من أحداث مؤسفة على شاطئ مدينة الخبر بالشرقية, من تصرفات غير مسؤولة لبعض الشباب, الذين قاموا بتكسير وتحطيم الواجهات الزجاجية لأكثر من (15) محلاً تجارياً, وقدرت الخسائر بأربعة ملايين ريال, وتم توقيف 80 شخصا إضافة إلى 14 حدثا وضعوا في دار الملاحظة, حيث تتواصل التحقيقات مع المشتبه في ضلوعهم في الأحداث.

برنامج “من الإخبارية” استضاف الدكتور صالح الدبل “أستاذ مساعد علم الاجتماع الجنائي بكلية الملك فهد الأمنية”, والدكتور جمال بن سالم الطويرقي “استشاري الطب النفسي”.

وقد استهجن الدكتور صالح الدبل التصرفات الطائشة من بعض الشباب, وقال :إن التعبير عن حب الوطن والولاء له لا يكون بالتكسير والتخريب والتدمير، فهذه أمور مرفوضة لا يقرها الدين ولا الشرع, ولا الأخلاقيات, وأكد على ضرورة احترام حقوق الآخرين.

وعلل الدكتور الدبل التصرفات الطائشة من بعض الشباب, بأن الحشود الشبابية التي تتجمع بدون تنظيم دائماً تخرج عن مسارها الصحيح, وهناك من يقود الحشد نحو سلوك ما, فيقود العقل الجمعي للحشود, وقال الدكتور الدبل: يجب ألا نقف عند الاستهجان والشجب, وأن ندرس هذه الظواهر المؤسفة دراسة اجتماعية ونفسية, ونعالج هذه القضايا, ولا نترك الأمور للشباب يعبثون ويكسرون ويحطون.

وأشار الدكتور الدبل إلى أناس بعينهم لديهم حب الظهور, وراء تحريك هذه الحشود, وقال: إن هؤلاء لديهم أهواء وأغراض, ولا بد من أن يعاقبوا, وأكد على التوعية والإرشاد والتوجيه, وأن تقوم الجهات المختصة بالإرشاد والتربية والتوجيه والوعظ بدورها, وأن يكون للدعاة دورهم في هذه الاحتفالات, وطالب الدبل بتحديد مسارات الاحتفال باليوم الوطني وما هو المسموح وما هو الممنوع؟ وتساءل: هل طلاء السيارات باللون الأخضر مسموح أم مخالفة مرورية؟.

أما الدكتور جمال بن سالم الطويرقي فاستهجن ما حدث في الخبر من تكسير وتخريب, وقال: إنها ظواهر غريبة على شبابنا ومجتمعنا المسلم المحافظ , وطالب بضرورة ترسيخ ثقافة احترام الآخرين وحقوقهم, وأن يكون للجهات التربية دورها كما يكون للبيت دوره في ذلك.

وقال الطويرقي :إن علينا أن نحدد للشباب طريقة الاحتفال, ومكان الاحتفالات, والوقت المخصص لذلك, وألا يسمح بأي تجاوز أو اعتداء, وأن نعرف الشاب كيف يفرح, وكيف يعبر عن حبه لوطنه.

وتساءل الدكتور جمال الطويرقي: من المسؤول عن إشعال الفتنة؟ هذا هو السؤال المهم الذي يجب البحث عن إجابة له؟

وقال: نريد احتواء الشباب, وتوجيههم, ولا تخرج العقوبات عن الأعمال التطوعية, لأننا لا نريد أن نخسر أي شاب بسبب تصرف أو سلوك أهوج.
صحيفة الدودامي



   2 Comments


  1. عبدالرحمن الكنهل
      30 September, 2009

    تنفيذ عقوبة الجلد بدون استيفاء التحقيقات إجراءاتها وبدون محاكمات فضلاً عن نوع العقوبة والتي تعتبر تعذيب جسدي، وبحكم إداري لا أعلم له مسوغ نظامي، يعبر عن وضع خطير وتوجه مخيف في انتهاكات حقوق الإنسان.

    • سائد
        30 September, 2009

      يقولون أن .. القبضة الحديدية والتعامل السريع مع القضايا الأمنية هو من يوفر الأمان لبعض الدول العربية
      لكن هذه القبضة لا يجب أن تضع مثيري الشغب أو المعارضين أو غيرهم.. في زاوية واحدة.
      حياك الله اخوي عبد الرحمان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *